تقاريرمحلية

فرنسا تدرس عملية إزالة الألغام في الحديدة

11 فبراير/ متابعات

قالت وزارة الدفاع الفرنسية إن باريس تدرس إمكانية تنفيذ عملية لإزالة الألغام للسماح بدخول ميناء الحديدة اليمني بمجرد اكتمال العملية العسكرية التي ينفذها التحالف الذي تقوده السعودية ، بحسب ما نقلت وكالة “رويترز”.

وتخوض قوات الجيش الوطني والمقاومة الشعبية بدعما من التحالف العربي معارك عنيفة في المدينة الساحلية منذ الايام القليلة الماضية.

وكانت القوات المشتركة سيطرت على مطار الحديدة الدولي، وتسعى للتقدم نحو الميناء الذي يعد المنفذ الرئيسي للمدينة والذي تدخل من خلاله غالبية المساعدات الانسانية لليمنيين.

وقالت الوكالة في وقت سابق إن فرنسا وافقت على تقديم الدعم في إزالة الألغام للعملية وأن معلومات المخابرات الإماراتية تشير إلى أن مقاتلي الحوثي، الذين يسيطرون على المدينة، زرعوا ألغاما في الميناء مضيفا أن الولايات المتحدة رفضت طلبا للمساعدة بهذا الخصوص، بحسب ما صرح لها مسؤول اماراتي.

وفي بيان أرسلته إلى رويترز أشارت وزارة الدفاع الفرنسية إلى أن قرارا نهائيا لم يتخذ في هذا الصدد بعد.

وقالت ”لا تزال الوزارة تدرس اتخاذ إجراء بإزالة الألغام للسماح بدخول ميناء الحديدة بعد انتهاء العمليات العسكرية الحالية. والهدف من هذا الإجراء هو تيسير النقل الآمن للمساعدات الإنسانية إلى سكان المدينة“.

وأضافت ”لطالما أكدت فرنسا أن مدينة وميناء الحديدة هي إحدى البوابات الرئيسية لتوصيل السلع التجارية والإنسانية إلى السكان المدنيين“.

وقالت الوزارة إن باريس لا تنفذ في هذه المرحلة أي عمليات عسكرية في منطقة الحديدة وليست جزءا من التحالف الذي تقوده السعودية.

وتدعم فرنسا والولايات المتحدة وبريطانيا التحالف العربي في الصراع اليمني وتمد السعودية والإمارات بالسلاح.

وتعتزم باريس استضافة تجمع يضم عددا من الدول والمنظمات الدولية، وتشارك في رئاسته الرياض، يوم 27 يونيو حزيران لمناقشة ”الوضع الإنساني الطارئ“ في اليمن.

وقالت وزارة الدفاع ”التقارير على الأرض تقنعنا بضرورة أن يولي المجتمع الدولي اهتماما خاصا بمسألة دخول المساعدات“.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

جميع الحقوق محفوظة لـ منشور برس2018©. انشاء وترقية MUNEER