أخبار وتقارير

حيدة والمحداد ، ومبادرة لإنهاء معاناة الطريق

11 فبراير _ عبدالناصر الحداد

تشكل وعورة الطريق الجبلية عائقاً كبير و مؤثراً على سير حياة أبناء منطقة حيدة و المحداد ذات الطبيعة الجبلية في مديرية المسراخ بمحافظة تعز ، الذي يكابد سكانها ظروف انسانية صعبة بسببها في جميع جوانب الحياة.

و تعد الطريق الجبيلة الوعرة التي تصل عزلة المحداد بثلاث مديريات و هي المسراخ و المعافر و دمنة خدير واحدة من اهم المنغصات التي يعاني منها أبناء المنطقة.

يقول حامد الحداد أحد أبناء منطقة المحداد: نحن نعاني بشدة بسبب تلك الطرق الوعرة حيث اننا لا نستطيع ان ندخل المواد الغذائية الى منطقتنا حيث اننا نصل الى منطقة وادي مُليك و بعدها نتوقف و نكمل السير على الاقدام و نقوم بنقل المواد الغذائية على متن الدواب و بسبب ذلك يتأخر و صول المواد إلينا.

و في حديثة عن كيفية نقل المرضى الى المستشفيات القريبة منهم يقول حامد : “عندما يكون هناك حالة مرضية لا نستطيع ان نأخذها الى المستشفى بسرعة مما يؤدي الى مفارقتهم للحياة قبل ان نصل الى مكان تواجد السيارة حيث ان مسافة الطريق من منطقتنا الى منطقة ساهون تقدر بحوالي 5 كيلو أي ما يقارب ساعة سيراً على الأقدام”.

و اشار نحن قمنا بعدة مبادرات من اجل اصلاح الطرق و تمكنا من جمع مبالغ مالية صغيرة من اجل اصلاح الطريق و تمكنا من إصلاح جزء صغير منها و لذلك نطالب بتدخلاً سريعاً من المعنيين او من يحسون بشيء من المسؤلية؛ لتخفيف معاناة السكان الذين باتوا يتكبدون الكثير بسبب ارتفاع اسعار السلع، فضلاً عن التكاليف النقل الخاصة بنقل الحالات المرضية التي تستدعي الذهاب الى المدينة.

وقال الناشط المجتمعي ماجد الوجدي أن تضاريس المنطقة جعلت من الطريق معاناة كبيرة بالنسبة للمواطنين والمسافرين المارة بالطريق لذلك قمنا بعمل مبادرة جديدة لشق وتوسيع الطريق من اجل ان نخفف من معاناة الأهالي ولو بالقدر القليل .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

جميع الحقوق محفوظة لـ منشور برس2018©. انشاء وترقية MUNEER