منوعات

الحد من نشاط الخلايا السرطانية ” دراسة”

للباحث مراد الاهدل

التربتوفان أحادي الميثيل يحد من نشاط خلايا السرطان الجذعية وويضعف الميكانيزمات الداخلية للخلايا السرطانية في حين أنه ينشط الاستجابة المناعية في نموذج سرطان البنكرياس للفئران
ملخص الدراسة

الخلفية العلمية:
أصبح أستخدام المواد المثبطة لنشاط الانزيم الاندولي (إنزيم إندو- أمين- ثنائي وثلاثي الأكسجين indoleamine 2,3-dioxygenase ) واسعاً في التجارب السريرية على مرضى السرطان ولكن ألية عمله وطبيعة تأثيرة على النمو السرطاني غير واضحة. فقد نشرت العديد من الدراسات زيادة ظهور الانزيم الاندولي في دم مرضى السرطان مترافقاً مع اشتداد ضراوة المرض وانتشاره ولهذا اعتقد الكثير من العلماء أن الانزيم الاندولي (IDO) مرتبط بالعديد من التفاعلات التي تعزز من انتشار المرض في الجسم وتزيد من ضراوته.

الفرضية العلمية:
إفترضنا في هذا البحث بما أن الخلايا السرطانية الجذعية هي المسئول الرئيسي عن نمو وانتشار السرطان وبقاء نشاطها هو المسئول الرئيسي عن فشل كل الاستراتيجيات العلاجية للمرض وطالما أن هناك تأثير إيجابي لمثبطات الانزيم الاندولي في تحسين الاستجابة العلاجية فإن إيقاف نشاط الانزيم الاندولي باستخدام مادة التربتوفان أحادي الميثيل قد يظهر علاقة هذا الانزيم بالخلايا الجذعية السرطانية والخلايا المناعية المساعدة للسرطان .

العمل التجريبي :
أجريت الدراسة على فئران التجارب من النوع C57BL/6 والتي تم اصابتها بمرض سرطان البنكرياس النوع الخبيث حيث تم خلال التجارب اعطاء مادة مثبطة لنشاط الإنزيم (1-Methyl-DL-tryptophan) من خلال جرع فموية للفئران المصابة بانتظام ومن ثم تلقيح الفئران ببقايا خلايا سرطانية ميته الى جانب وجود فئران غير معالجة . وتم ملاحظة نمو السرطان ونشاطه في الفئران جميعاً خلال فترة ثلاثة أشهر. ومن ثم قمنا بعمل التجارب المخبرية والتحليلية للبيانات والتجارب الدقيقة المؤكده لصحة ما توصلنا إليه من أدلة تجريبية.

النتائج :
وجدنا أن الفئران التي تم إيقاف نشاط الانزيم الاندولي فيها كانت استجابتها للقاح عالية جداً مما أدى الى توقف نمو السرطان وانحسارة مقارنة بالفئران التي لم تتلقى جرعات علاجية. هذه النتائج جعلتنا نبحث عن الاسباب الفيسولوجية التي أدت الى هذه النتائج الايجابية وتحليل الميكانيكات الداخلية للخلايا السرطانية والمناعية تحت تأثير مثبت الانزيم الاندولي. ومن خلال النتائج ظهرت العلاقة المباشرة بين الخلايا السرطانية الجذعية وبين زيادة انتاج الانزيم الاندولي من خلايا أنحسار عدد الخلايا الجذعية السرطانية في الانسجة السرطانية للفئران المعالجة مقارنة بغير المعالجة بالاضافة إلى أرتفاع نسبة التحلل الذاتي للخلايا السرطانية وتوقف نشاط التليف بدرجة كبيراً جداً وهذا ما جعلنا نتوصل الى علاقة هذا الانزيم بالخلايا الجذعية السرطانية.

التحليل المخبري للجينات المسئولة عن الخلايا السرطانية أظهر توقف وانحسار النشاط الجيني للسرطان بسبب ايقاف نشاط الانزيم الاندولي ما يعني الارتباط المباشر لهذا الانزيم بميكانزم تحفيز النشاط الجيني للسرطان ولهذا وجدنا أن ايقاف نشاط هذا الانزيم أدى إلى الاستجابة المباشرة للقاح المصمم من بقايا الخلايا السرطانية الميتة والذي يشير إلى استعادة الجهاز المناعي قدرته على تعريف الخلايا السرطانية ومهاجمتها للقضاء عليها.

البحث كشف عن شبكة النشاط العامة للانزيم الاندولي في النسيج السرطاني والنشاط المناعي المرافق خلال النمو السرطاني ودوره في إفشال الاستجابة للعلاج. وبناء على هذه النتائج نتوقع مستقبلاً إستخدام المثبط لانزيم الاندول مع العلاج الكيميائي أو أي علاجات أخرى قد يحدث نقلة نوعية كبيرة في مسار معالجة السرطانات بإذن الله.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

جميع الحقوق محفوظة لـ منشور برس2018©. انشاء وترقية MUNEER