كتابات

أسعد صباحك يا ارياني

11فبراير/معن دماج

أسعد صباحك !!

أسعد مساءك !!

تلك كانت تحيته المألوفة منذ عرفته طالبا في منتصف التسعينيات ..

قبل ان اعرفه مباشرة كنت قد قد سمعت عن شجاعته الاستثنائية في التعامل مع الأمن اثناء صدامه مع الطلبة المحتجين وقتها على صحيفة سيئة السمعة – صدى الشعب – قذفت زميلاتهم من بين قضايا اخرى ( اتهم وقتها بتكسير سيارة الدكتور القربي نائب رئيس الجامعة وقتها) ..

وفي تجربتي الحزبية والسياسية قل ان تعرفت على رفيق بمثل شهامته وشجاعته ولعله من بين قليلين كنت اظنهم لا يعرفون الخوف ابدا !!

كان على اطلاع ومعرفة عميقة بمسيرة الجبهة الوطنية الديمقراطية ورجالاتها، ولقد كان بمقطبه المشحوط الى الركبة تذكير بهم وبعنفوان جيل نادر بدد كل تضحياته جيل عاجز من السياسيين الانتهازيين وغير المستقلين ضيقي الافق ..

صديقي الفلاح المرح كان يعرف جيدا كيف يلتصق بابناء شعبه ويميز بين الاساسي والثانوي وبكل نفاذ بصير وروح دعابة ..

اتذكره في مظاهرات الاحتجاج على رفع المشتقات النفطية العام 1998 م وهو يصرخ بين الناس ( لا خباني بعد اليوم ..لا ارياني بعد اليوم !! ) ويضحك عندمما نشاهده بينهم فقد كان يعرف ان الشعار الخاطئ وغير المناسب والذي تغذيه سلطة تعمد على تفريق الناس وزرع الشقاق الجهوي بينهم ثانوي جدا امام المساهمة في الاحتجاج ضد سياسة النظام غير الشعبية والمعادية لمصالح الفقراء وعموم الموطنين !!

الخباني النبيل، والارياني ابن الشعب
عبدالكريم عبدالرحمن الارياني ( المنزلي ) ..جاو عسكر الجن – الحوثي- واقتدوه من مقر عمله الى السجن !!

كل كلمات التضامن وتعبيراته قليلة يا رفيقي العزيز
كل التضامن مع عبدالكريم
كل التضامن مع عائلته
مع زوجته وبناته

أسعد مساءك يا عبدالكريم
أسعد صباحك يا ارياني

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

جميع الحقوق محفوظة لـ منشور برس2018©. انشاء وترقية MUNEER